حزب الاتحاد العربي الديمقراطي

حزب الاتحاد العربي الديمقراطي

حزب الاتحاد العربي الديمقراطي حزب قومي عربي ينتمي إلى قيادة الحركة الناصرية في سوريا بدأ بممارسة نشاطه السياسي و الاجتماعي بشكل مستقل منذ انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول عام 1992وعمل قبل ذلك من عام 1990 إلى عام 1992 لتنظيم كوادره والإعداد للمؤتمر المذكور

وإذا أردنا الكتابة عن أي حزب أو تنظيم سياسي (ناصري)في سورية لابد من العودة إلى تاريخ نشوء الحركة الناصرية في سورية لان كل ما كتب عن هذه المرحلة تم تناوله من خلال عدة رؤى

الأولى: شخصية بحتة لتحقيق غايات خاصة فكان غير موضوعي

والثانية: تجاهل للمرحلة وعدم ذكرها

لذلك وكل ما كتب كان مليء بالمغالطات إما عن قصد وإما عن جهل وهذا ينبهنا إلى قضية هامة جدا وهي عدم وجود مركز للتوثيق محايد في القطر وحتى الآن للأسف لازلنا نفتقر لذلك أما العامل الآخر الذي اثر في الحركة الناصرية وللأسف هي ظاهرة لانشقاق والتشرذم التي ابتليت بها الحركة الناصرية وللأسف هي ظاهرة أصابت اغلب الأحزاب الأخرى على الساحة السياسية وهذا الوباء الكارثي استمر إلى يومنا هذا ولم نجد جهودا صادقة للحد من مخاطر هذه الظاهرة التي أثرت على العمل الحزبي بشكل عام وأسبابه كثيرة واغلبها ذاتية وغير موضوعية ساهمت بها عدة عوامل سلبية ولكي ينجح العمل الحزبي لابد من وضع خطط موحدة و تضافر الجهود محاربة  هذه الظاهرة والقضاء عليها إن أمكن وهي ظاهرة ليست بالمحلية أيضا وقابلة للحدوث عندما تتعدد الاجتهادات الفكرية وتتغير المراحل والمناخ العام لأي بلد وهنا يمكن تبرير ذلك بدوافع ايجابية ومبررات نظرية تحافظ على استمرارية الحزب في الساحة السياسية أما إذا كان غي ذلك فيعتبر قطيعة بين تاريخين لا علاقة فكرية أو نضالية بينهما وهذا ما حصل لمناخ انطلاقه حزب الاتحاد العربي الديمقراطي والتي انطوت على تحقيق هدف الحزب لفتح باب الحوار والمراجعة النقدية لصياغة ميثاق عمل جاد وملتزم أيضا عندما نتكلم عن مرحلة التأسيس لحزبنا لابد من العودة إلى الوقائع والأحداث التي أدت إلى إعلان قيام الاتحاد الاشتراكي العربي في عام 1964 وحتى قيام الحركة التصحيحية المجيدة وما هي طبيعة العلاقة بين قيادة الاتحاد في الخارج ( القاهرة ) وقيادته في الداخل ( دمشق ) قبل عام 1970 وبعده ثم ما هي التطورات التي جرت بعد ذلك في اشتراك الاتحاد في تأسيس الجبهة الوطنية التقدمية وقيامها في 7 آذار عام 1972 ثم الخلاف الحاد الذي نشب بعد عام واحد فقط حيث انشق الاتحاد الاشتراكي إلى شقين الأول استمر في نضاله داخل الجبهة  وأخر خرج ورفض الاستمرار وأعلن انشقاقه

ولقد تم كل ذلك دون تنسيق مع القيادة الشرعية  في القاهرة وحصلت القطيعة منذ ذلك الحين بين الداخل والخارج وأصبحت علاقة مجاملات ولهذه الأسباب وأسباب أخرى حصلت عدة انشطارات وانقسامات أخرى حتى عام 1992 عندما أعلن الاتحاد العربي الديمقراطي منشقا عن الاتحاد الاشتراكي ولم يدم أيضا الوفاق طويلا في صفوف الاتحاد العربي الديمقراطي فتداعى كثيرا من الإخوة في الاتحاد لاتخاذ موقف ايجابي من النظام  السياسي القائم في سورية بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد فتداعى بعض الإخوة الذين يلتزمون خطا فكريا واحدا وتجمعهم وجهات نظر واحدة لتصحيح مسار الحزب فكانت الدعوى لمؤتمر عام في عام 1994 حيث انتخبت قيادة جديدة للحزب فانتخب الأخ المرحوم غسان احمد عثمان أمينا عاما للحزب والأخ نبيل ملاح أمين عام مساعد بالإضافة إلى كونه ممثلا للحزب في الوزارة حيث كان الحزب يعامل معاملة أحزاب الجبهة من التمثيل في مفاصل الدولة كافة وأصبح الحزب يعامل معامله موازية لأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية وانتخبت لجنة مركزية للحزب قامت بدورها في عام 1995 بانتخاب مكتب سياسي جديد واستوعب الحزب كل فروعه ومراتبه على مستوى القطر العربي السوري ولقد ساعدت هذه المرحلة التمهيدية لمعامله الحزب معاملة شبيهة بأحزاب الجبهة ساعدت في تمهيد الطريق للانضمام الرسمي للجبهة وخلال ذلك أصبح للحزب ممثلون في مجلس الشعب وفي الحكومة ومجالس الإدارة المحلية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية مما ساعد الحزب في الحضور القوي في الشارع السياسي السوري ولقد دعي الحزب أيضا للمشاركة في الاجتماع الأول لفروع الجبهة في عام 2001 بصفة مراقب وفي الاجتماع الثاني والثالث إلى أن حضر الاجتماع  الدوري السنوي الرابع عام 2004  بصفة عضوا أساسيا في الجبهة الوطنية التقدمية وسمي أمينه العام المرحوم غسان عثمان ابن احمد عضوا في القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية بتاريخ 19/1/2004ومنذ ذلك الحين يشارك كل المعارك السياسية والاجتماعية في القطر ولا يزال وكان له دور في الدفاع عن الوطن خلال الحرب الإرهابية التي تشن على وطننا الحبيب من قبل الصهيونية العالمية والغرب الاستعماري وأدواتهم من كافة المسميات الإرهابية فقدم الكثير من الشهداء وكرم الكثير من اسر شهداء الوطن وفي 22/2/2017 عقدت اللجنة المركزية للحزب اجتماعا ومؤتمرا انتخابيا استثنائيا انتخب الدكتور إياد غسان عثمان امنيا عاما للحزب والدكتور محمد صفوان العطار أمينا عاما مساعدا وتم توزيع المكاتب التخصصية وتسمية رؤسائها على أعضاء المكتب السياسي ويعمل الحزب الآن على الإعداد للمؤتمر العام للحزب في 16 آب القادم لعام 2017 لتقديم التقارير الفكرية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وانتخاب قيادة كاملة جديدة للحزب بعد وفاة المرحوم الأمين العام غسان احمد عثمان ويحظى الحزب الآن بعملية هيكلة وتطوير فعالية ليكن من الأحزاب المتقدمة في العمل السياسي على الساحة السورية في ضوء التطورات والأزمة الحاصلة متمسكا بثوابته الوطنية الناصرية عاملا على الملا قحة بين النظرية الناصرية والمواقف الوطنية والقومية للقائد الخالد حافظ الأسد والمواقف الوطنية للقائد المقاوم السيد الرئيس بشار الأسد

البنية التنظيمية للحزب

حزب الاتحاد العربي الديمقراطي في سوريا حزب قومي عربي ناصري النظرية ووحدوي يهدف إلى

1-    إقامة المجتمع العربي الموحد المتحرر الاشتراكي

2-    حزب الاتحاد العربي الديمقراطي هو الطليعة المنظمة لتحالف قوى الشعب العاملة من فلاحين ومثقفين ثوريين وصغار الكسبة والحرفيين والبرجوازية الوطنية وهو يقوم بدوره في تطوير هذا التحالف وقيادة هذه القوى في جميع معارك النضال الوطني والبناء وهو حزب ملتزم بالجبهة الوطنية التقدمية وملتزم بالتحالف مع حزب البعث العربي الاشتراكي حيث يعتبر الناصرية والبعث جناحا القومية العربية وملتزم بالنهج الوطني الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد

3-    يعتمد الحزب في نشاطه على أساس المركزية الديمقراطية و روح التقيد والانضباط بين مراتبه وأعضائه والانتخاب هي القاعدة المعمول بها في الحزب في تسمية القيادات العليا والمؤتمرات وهناك ترابطا وتسلسلا في العلاقات بين مراتب الحزب يسير من أعلى إلى ادني في التعليمات والتوجيهات ومن ادني إلى أعلى في الاقتراحات والانتقادات وهذه المركزية في التنظيم تنفي التكتلات والنزعات الفردية وتمنع النقد الفوضوي وغير المسؤال  

4-    النقد والنقد الذاتي مبدأ أساسي في الحزب وعمله فكل عضو فيه مطالب بان يقدم حسابا عن نشاطه وعن المهمات المكلف بها وكذلك القيادات مطالبة بان تقدم حسابا عن إعمالها وخططها وان تتقبل النقد وتلتزم به عندما تخطئ أو تقصر

5-    لتغطية نفقات الحزب واحتياجاته المالية يلتزم كل عضو فيه بدفع اشتراك محدد في النظام الداخلي

6-    للحزب صحيفة ناطقة باسمه ((العربي الديمقراطي)) تصدر كل أسبوعين بشكل مؤقت حاليا ولابد من العمل على تطويرها نحو للأفضل وهو هوية الحزب

المصادر الفكرية للحزب

مصادر المنطلقات الفكرية لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي هي الوثائق الفكرية لثورة 23 تموز 1952

1 -  المنهاج المرحلي- فلسفة الثورة -ميثاق العمل الوطني -بيان 30 مارس (آذار )-خطب وأحاديث القائد المناضل جمال عبد الناصر

2- المواقف الوطنية والقومية للقائد الخالد حافظ الأسد

3 – المواقف الوطنية والقومية للسيد الرئيس بشار الأسد

4- أهداف الحزب حرية _ اشتراكية _ وحدة

يعتبر الحزب ثورة عبد الناصر وحركة البعث العربي الاشتراكي جزء أساسي من الثورة العربية وهما جناحا القومية العربية إن الديمقراطية هي الحرية السياسية والاشتراكية  هي الحرية الاجتماعية ولا يمكن الفصل بين الاثنين  أنهما جناحا الحرية الحقيقية وبدونهما أو بدون أي منهما لا تستطيع الحرية أن تحلق إلى أفاق الغد المشرق

إن حزب الاتحاد العربي الديمقراطي يقدر و يثمن الجهود التي بذلها القائد الخالد حافظ الأسد في سبيل سورية وفي سبيل قيام الجبهة الوطنية التقدمية وملتزم بالنهج الوطني الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد ويعاهده على الوقوف كجند أوفياء تحت قيادته وراياته لتحقيق أهداف امتنا العربية في انجاز سورية انتصارها النهائي على الإرهاب   

 

الاثنين 28 آب 2017

حزب الاتحاد العربي الديمقراطي