بيان باسم حزب الاتحاد الاشتراكي العربي

ينعي حزب الاتحاد الاشتراكي العربي، جنبا إلى جنب مع بقية الناعين، الأخ والصديق العزيز، والمناضل العتيد، الأستاذ عمران الزعبي الذي وافته المنية ظهيرة اليوم عن عمر ناهز التاسعة والخمسين. كان الفقيد الكبير محاميا لامعا، وقانونيا متميزا، وفاعلا أساسيا في لجنة صياغة الدستور المعمول به منذ عام 2012. ومن بعد ذلك، سمي وزيرا للإعلام حيث ترك بصمات واضحة ارتقت بالإعلام السوري إلى حيث ينبغي له أن يكون، في مواجهة الإرهاب والإرهابيين. ثم سمي في موقع قيادي متقدم هو نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية حيث أبلى بلاء حسنا على صعيد تفعيل العمل الجبهوي، ووضع برامج، بالتعاون مع أحزاب الجبهة، بغرض تحسين مستوى الأداء، وكان انعقاد المؤتمر العاشر للجبهة في 18 و 19 نيسان الماضي، خطوة نوعية في الاتجاه الصائب والصحيح، ثم كانت لقاءاته النوعية مع المكاتب السياسية لأحزاب الجبهة، خطوة مضافة إلى خطوات عديدة أخرى. وفي هذا السياق ، كانت هناك خطط وبرامج جرى تنفيذ بعض منها ، ليصار إلى تنفيذ بعض آخر في وقت لاحق .
لقد فقدت الجبهة الوطنية التقدمية برحيله ، طاقة خلاقة كانت تحاول التغلب على الصعوبات والعقبات من خلال المتابعة والمثابرة والمواظبة
من دون كلل ولا ملل .
إن حزب الاتحاد الاشتراكي العربي يعبر عن حزنه العميق على خسارة هذه الطاقة الفاعلة والمؤثرة والمتجددة ، ويثق الثقة كلها في أن هذه الصيغة المتقدمة للعمل السياسي ، ونعني بها الجبهة الوطنية التقدمية ، سوف تتابع مسيرتها في مواجهة التنظيمات الإرهابية والتكفيرية ،
وستكون على أهبة الاستعداد لمواجهة مرحلة توشك على أن تمضي وتنقضي ، لتحل محلها مرحلة بناء مجتمعي سوري ، عصي على الاختراق .
المكتب السياسي
لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي
دمشق / 6 تموز 2018

السبت 07 تموز 2018