بيان القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية في الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض

بيان القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية

في الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض

في ذكرى يوم الأرض تنتصب قامات الشهداء من كل أمتنا العربية وشعبنا الفلسطيني خاصة وتأكيداً ورسالةً بأنّ حقوق الشعوب لا يمكن اغتصابها إلى مالا نهاية وأن ثمة يوم قادم لا محالة سوف نشهد فيه استعادة الحقوق العربية الفلسطينية عبر تحرير الأرض وضمان حقّ عودة اللاجئين إلى أرضهم ورفع العلم الفلسطيني فوق كل ذرة تراب فلسطينية وبناء الدولة المستقلة السيدة وعاصمتها القدس الشريف لقد أثبت الشعب الفلسطيني تمسكه الراسخ بحقوقه واستعداده النهائي للتضحية من أجل هذه الحقوق وقدرته على مواجهة الاحتلال الصهيوني وغطرسته وطغيانه وجرائمه بحق الشعب العربي والهوية القومية لفلسطين إنّ يوم الأرض هو نموذج لكل الأيام الفلسطينية أيام الصمود والثبات والرباط والتحدي والتصدي للمشروع الصهيوني حيث التصدي لهذا المشروع البغيض هو محور الصراع العربي الاسرائيلي وهو الصراع الوحيد والمركزي للأمة العربية والاسلامية كان كذلك وسيبقى حتى التحرير والعودة إنّ المؤامرة التي تتعرض لها الأمة العربية منذ سنوات سبع مضت عبر الحرب على سورية تهدف أصلاً إلى إنهاء الصراع العربي الاسرائيلي وتكريس واقع الاحتلال في فلسطين لأن سورية كانت ومازالت تؤمن بأن فلسطين هي القضية المركزية للعرب ولأنها قدمت ولا تزال كل الدعم والتأييد والمساندة للشعب الفلسطيني البطل والصامد إنّ صمود سورية هو اليوم عنوان عربي كبير يحمل في مضامينه العناوين الرئيسية للمستقبل العربي المشرق حيث تحقيق التحرير لكل التراب العربي المحتل وحيث يسقط المشروع الأمريكي الصهيوني ضد الأمة العربية وقلبها النابض سورية وحيث يسقط الارهاب الأداة الرئيسة في هذا المشروع الإمبريالي ويسقطه مموليه ومسلحيه وداعميه من الأنظمة الرجعية العربية ستنتصر إرادة الأمة في نهاية المطاف وسيعود الحق لأصحابه وستبقى تضحيات الشهداء وجراح الجرحى تنير درب الأجيال العربية نحو غدٍ أفضلٍ وحياة أكثر إشراقاً في ظل الكرامة والسيادة والوحدة

الأحد 01 نيسان 2018