صدر عن المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي-المركز
البيان التالي حول العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي الخائب

مع بزوغ فجر دمشق اليوم في الرابع عشر من نيسان احتفت الشام بانتصار نوعي مباشر على رعاة الحرب الارهابية فقد مني العدوان الامريكي البريطاني الفرنسي على سورية بفشل ذريع لتسقط معه اطرافه سقوطا اخلاقيا وسياسيا وعسكريا مدويا

ان هذا العدوان الذي حشدت قوى العدوان تحضيرا له الذرائع الواهية والادوات السياسية والاعلامية والحربية استهدف اساسا اعاقة الانتصار الذي تستكمل سورية وحلفاؤها انجازه ومع احباط هذا الاعتداء الارهابي الامريكي الغربي واهدافه

تبددت الرؤية الاسرائيلية التي تريد استدامة الحرب على سورية واستدامة البؤر الارهابية على الارض السورية

ان الخيبة التي منيت بها الولايات المتحدة الامريكية وشركاؤها الغربيون واتباعها من بعض الحكومات العربية والاقليمية

ان هذه الخيبة سيكون لها تداعيات هامة ومؤثرة في مشهد الاحداث سواء في ساحة الصراع مع الارهاب على كامل المساحة السورية او على مستوى المنطقة والعالم

فالجيش السوري البطل سيتابع انجاز تقدمه لإنهاء ما تبقى من بؤر الارهاب اما حلفاء سورية فستكون لهم اطلالة أكثر قوة وفعلا على المشهد الدولي انطلاقا من نواة الانتصار في دمشق

في حين ان أطراف عدوان الرابع عشر من نيسان سيواجهون واقعا مؤلما تنكشف فيه ادوارهم وحجومهم الحقيقية امام الجميع بعد ان حاولوا استخدام مجلس الامن منصة ومطية لزعزعة مفهوم الامن عينه في العالم اجمع انطلاقا من ذرائع كاذبة وحملات تهديد فاشلة

لقد احتفى السوريون بدءا من لحظات العدوان الاولى بصمودهم وبخيبة المعتدين معبرين عن ثباتهم وارادتهم الماضية فانكسر العدوان على متانتها واظهروا اعلى درجات الثقة بانتمائهم وبدولتهم وجيشهم البطل

المجد لسورية

رئيس المكتب السياسي الأمين صفوان سلمان

السبت 14 نيسان 2018