حوارات أراها مفيدة ومجدية

كتَبَ صفوان القدسي
الامين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي
عضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية
تدور في هذه الأيام بالذات ، حوارات أراها مفيدة ومجدية ، وفيها إثراء وإغناء للسعي الحثيث صوب غايات وطنية شريفة ونبيلة ، وأقصد به السعي الذي أقدِّر أن الرئيس بشار الأسد يرعاه الرعاية التي يستحقها ، ويشجع على المضي به إلى غاياته المنشودة ، وأعني به النهوض بالجبهة الوطنية التقدمية والارتقاء بأدائها بصفتها صيغة متقدمة ومتميزة للعمل السياسي، وهو السعي الذي بدأ بحركة نشطة وفاعلة ومؤثرة ، وضع خططها وبرامجها ، وحدَّد آليات حركتها ، نائب رئيس الجبهة ، اللواء محمد ابراهيم الشعار الذي يمتلك خبرة واسعة وشاملة بالحياة الحزبية السورية من خلال إطلالته الواسعة على الأحزاب السورية ، والجبهوية منها بصورة خاصة ، حيث كان لسنوات طوال رئيسا للجنة شؤون الأحزاب منذ صدور قانون يولي اهتماما خاصا بتنظيم الحياة الحزبية السورية ، ووضع ضوابط لها ، من دون تقييد حركتها ، وهو قانون يرى الكثيرون أنه أصبح في حاجة ماسَّة إلى إعادة النظر في بعض من مواده ونصوصه بما يستجيب لضرورات المرحلة المقبلة واستحقاقاتها ، وبما يتعامل مع الأحزاب على أنها حالة سياسية يستدعي التعامل معها قدرا من المرونة المحسوبة والمدروسة .
هذه الحوارات التي أومئ إليها وأشير ، هي تلك المتعلقة بمفهوم الثقافة الجبهوية التي تشكو من وهن وضعف لا بد من تلافيهما وصولا إلى ثقافة جبهوية متقدمة ومتطورة ، وهو ما يقوم الحوار حوله في الاجتماعات الأسبوعية للأمناء العامين لأحزاب الجبهة برئاسة نائب رئيس الجبهة ، والتي لا مناص من العمل على الانتقال بهذا الحوار إلى آفاق أوسع وأشمل ، في اللحظة التي يتمُّ فيها الوصول إلى وضع الأطر المناسبة ، والضوابط الملائمة ، والقواعد الراسخة والثابتة ، لتطوير هذا الحوار بحيث يكون حوارا شاملا ومتكاملا على مستوى الخريطة الجغرافية والسياسية والحزبية السورية .
تلكم مجرد قراءة خجولة ومتواضعة لجانب ضيِّق ومحدود من المشهد الجبهوي الذي لا بد من إنضاجه ليصير إلى أن يكون في أفضل حالاته وأحسنها ، بقدر ما هو ممكن ومتاح . ولسوف أستكمل هذه القراءة التي وصفتها بأنها خجولة ومتواضعة ، لأن الأمر أكبر وأهم وأوسع
من أن يُختزل في كلمات معدودات قد لا تؤدي الغرض المطلوب ، وقد لا تفي بالهدف المنشود . ذلك أن مفهوم الثقافة الجبهوية على قدر غير محدود من السِعة والاتساع ، وبالتالي فإن الكلام فيه يطول ، والتفكير فيه يصول ويجول .

١١ سبتمبر تم النشر في صفحة الجبهة الوطنية التقدمية على الفيسبوك

الاثنين 18 تشرين ثاني 2019